أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ضربت عاصفة ثلجية جديدة، الأربعاء، مناطق شمال شرقي الولايات المتحدة، لتكون الرابعة التي تشهدها هذه المنطقة خلال 3 أسابيع، ما أدى إلى إغلاق المدارس ومكاتب الحكومة الفيدرالية في اليوم الثاني من بدء فصل الربيع رسميا.

ويتوقع أن تتسبب العاصفة "توبي" بتساقط ثلوج بسماكة 25 إلى 45 سنتيمترا في نيويورك، العاصمة المالية وثاني أكبر المدن الأميركية، والتي يسكنها 8.5 ملايين شخص، إضافة إلى أجزاء من نيوجيرسي ولونغ أيلاند، قبل أن تخف حدتها خلال الليل.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن وكالة الطقس الوطنية تحذيرا من رياح بسرعة 72 كلم في الساعة، ومن احتمال انقطاع الكهرباء وسقوط الأشجار في نيويورك ونيوجيرسي وكونيتيكت.

وفي العاصمة واشنطن أغلقت المدارس ومكاتب الحكومة الفيدرالية بسبب توقعات بسقوط ثلوج بسماكة 8 إنشات، إلا أن الكونغرس لا يزال يعمل، إذ يسعى أعضاؤه إلى الاتفاق على مسودة الإنفاق الفيدرالي لمنع إغلاق الحكومة.

وألغيت نحو 4000 رحلة جوية من وإلى الولايات المتحدة خصوصا في مطاري نيوارك ولاغارديا في نيويورك، كما ألغيت نصف الرحلات من مطار جون كينيدي في فيلادلفيا، وألغي أكثر من ثلث الرحلات في مطار ريغان في واشنطن.

ونصح رئيس بلدية نيويورك، بيل دي بلاسيو، السكان بتجنب الخروج من منازلهم مع توقعات بتساقط كثيف للثلوج خلال فترة بعد الظهر والليل ما يعيق حركة السيارات مساء.

وأعلن حاكم ولاية نيوجيرسي فيل ميرفي حالة الطوارئ، وأغلقت المدارس في فيلادلفيا.

ويتوقع أن تكون بوسطن الأكثر تضررا بالثلوج في نهاية اليوم مع توقع حصول فيضانات في المناطق الساحلية.