استمر التوقيف الاحترازي للرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي لليوم الثاني، الأربعاء، في إطار التحقيق حول شبهات بتمويل ليبي لحملته الانتخابية في العام 2007.

ووصل ساركوزي قبيل الساعة الثامنة صباح بالتوقيت المحلي إلى مقر مكتب مكافحة الفساد في نانتير قرب باريس، بحسب ما أفادت وكالة "فرانس برس".

وكان الاستجواب الذي بدأ صباح الثلاثاء توقف قرابة منتصف الليل.

وأوقفت السلطات الفرنسية ساركوزي في وقت سابق الثلاثاء، للاشتباه بوجود فساد في تمويل حملته الانتخابية، إذ يتردد أنه تلقى أموالا من الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي بطريقة غير شرعية.

وتدور شبهات حول إبرام ساركوزي صفقات مشبوهة مع قطر، وسبق للرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم جوزيف بلاتر أن قال إن لساركوزي دور في منح قطر حق استضافة كأس العام 2022.