أظهرت صور لأقمار اصطناعية أن كوريا الشمالية أعادت تشغيل مفاعلها النووي في "يونغبيون"، لإنتاج مادة "البلوتونيوم" التي تستخدم في إنتاج الأسلحة النووية.

وبحسب صحيفة "تلغراف"، فإن الصور الملتقطة أواخر شهر فبراير الماضي، أظهرت نشاطا في مركز البحوث العلمية النووية في "يونغبيون"، هذا إلى جانب انتشار لقوات عسكرية في الموقع.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى تقرير لموقع "North38"، الذي يديره المعهد الأمريكي- الكوري في جامعة جونز هوبكنز، يؤكد أن الصور الملتقطة من الموقع الكوري الشمالي تظهر تصاعد أبخرة كثيفة من المكان.

وأوضح التقرير أن أعمدة مماثلة من الأبخرة المتصاعدة كانت في الماضي دليلا على عمل المفاعل، ترافقت مع ضخ المياه المستخدمة في تبريد المفاعل إلى نهر مجاور، الأمر الذي كان يتسبب بذوبان الثلوج.

وأضاف التقرير أن إعادة تشغيل المفاعل، كما تشير كل الأدلة، يعني معاودة كوريا الشمالية إنتاجها لمادة "البلوتونيوم" لصالح لبرنامجها النووي، الذي يثير قلقا دوليا كبيرا.

كذلك أظهرت الصور موقعا عسكريا جديدا بين المركز ومنشأة لتخصيب اليورانيوم، مع مؤشرات على تواجد عدد كبير من الموظفين في الموقع.

وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت استعدادها للتخلي عن برنامجها النووي في حال ضمان أمن نظامها، حسبما صرح وفد كوري جنوبي، الثلاثاء، إثر لقائه مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وقال مستشار الأمن القومي في كوريا الجنوبية تشونغ أوي يونغ، إن "الشمال أعرب بوضوح عن رغبته في نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة، وقال إنه لا مبرر لحيازة برامج نووية إذا زالت التهديدات بحق الشمال وتم ضمان أمن نظامه".