أبوظبي - سكاي نيوز عربية

بدأ حزب المحافظين في كندا بمغازلة ناخبيه بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، في حال فوزه بالانتخابات المقررة العام المقبل، وترؤسه الحكومة.  

وقال الحزب في رسالة نشرها على موقعه في الإنترنت، "إن المحافظين الكنديين يدركون أن إسرائيل كأي دولة أخرى ذات سيادة، لها الحق في اختيار مكان عاصمتها".

وعلى الرغم من أن المحافظين قادوا كندا منذ 2006 إلى 2015، فإنه لم يسبق أن خرج زعيمهم ورئيس الوزراء السابق ستيفن هارب عن سياق موقف أوتاوا التقليدي بشأن القدس.

وإذا اعترف حزب المحافظين في كندا بزعامة أندرو شير، بالقدس عاصمة لإسرائيل، في حال فازوا بالانتخابات المزمعة في خريف 2019، فإن حكومتهم ستكون من الحكومات القلائل التي تسير في ركب الإدارة الأميركية.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب مطلع ديسمبر الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، الأمر الذي أثار ردود فعل عربية غاضبة وغربية رافضة.