هاجم نائب الرئيس الأميركي مايك بنس شقيقة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون التي حضر إلى جانبها حفل افتتاح الألعاب الأولمبية في بيونغ تشانغ، معتبرا أنها "ركن" في النظام الاستبدادي الذي يقمع ملايين من مواطنيه.

وقال بنس خلال مؤتمر سنوي للمحافظين الأميركيين قرب واشنطن إن "شقيقة كيم جونغ أون هي ركن أساسي في النظام الأكثر استبدادا والأكثر قمعا في العالم، وفي حلقة عائلية شريرة تمارس القمع والتجويع والسجن بحق 25 مليون شخص".

وأضاف على وقع تصفيق الحاضرين "لجميع من اعتقدوا في وسائل الإعلام إنه كان علي أن أقف واصفق للكوريين الشماليين أقول: إن الولايات المتحدة لا تدعم الديكتاتوريات الدموية، إننا نقاوم الديكتاتوريات الدموية".

وكانت واشنطن قد كشفت أن نائب الرئيس كان مستعدا للقاء وفد يضم مسؤولين كوريين شماليين على هامش الألعاب الأولمبية، لكن هذا "الاجتماع القصير" تم إلغاؤه "في اللحظة الأخيرة" من جانب بيونغيانغ بعد تصريحات شديدة اللهجة لبنس.