أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حث وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، الأحد، على إجراء "تحقيق مستقل" بشأن أزمة الروهينغا المسلمين، عقب لقاء مع زعيمة ميانمار، أونغ سان سو تشي، الأحد، في العاصمة نايبيداو.

وأجرى جونسون زيارة للمنطقة التي تشهد أعمال العنف، وقال إنه شدد على "أهمية فتح تحقيق شامل ومستقل حول أعمال العنف في ولاية راخين".

وتم اللقاء بين جونسون وسو تشي الحائزة جائزة نوبل للسلام والتي تلطخت سمعتها دوليا جراء طريقة تعاطيها مع أزمة الروهينغا، في إطار جولة آسيوية مدتها أربعة أيام.

وكان جونسون قد زار السبت، مخيما للاجئين في منطقة كوكس بازار، على جانب بنغلادش من الحدود؛ حيث لجأ نحو 700 ألف من الروهينغا هربا من الحملة الأمنية التي شنها جيش ميانمار بحقهم في ولاية راخين الشمالية في أغسطس الماضي.

واتهمت الأمم المتحدة بورما بدفع الأقلية المسلمة إلى الفرار عبر الحدود في حملة تطهير عرقي، وهو ما تنفيه نايبيداو.