أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال وزير العدل اليوناني الثلاثاء، إن بلاده لن تسلم جنود أتراكا فروا إلى اليونان بعد فشل محاولة انقلاب في عام 2016 ضد الرئيس رجب طيب إردوغان، لكنه قال إن اقتراحا لمحاكمتهم في أثينا ما زال قائما.

وتصف تركيا الجنود بأنهم خونة وضالعون في الانقلاب، وزادت القضية من توتر العلاقات بين الدولتين العضوين في حلف شمال الأطلسي واللتين تختلفان بشأن قضايا تتراوح من الرحلات الجوية فوق بحر إيجه إلى قبرص المنقسمة عرقيا.

وقال وزير العدل ستافروس كونتونيس للصحفيين، إنه بحث قضية الجنود وعددهم ثمانية مع نائب وزير العدل التركي بلال أوجار في أثينا.

وأضاف "من الطبيعي أن يتم بحث قضية الثمانية". وأن أعلى محكمة في اليونان رفضت طلبا تركيا لتسليم الجنود ولذا فإنه لن يتم ترحيلهم.

وقال كونتونيس "قمنا باستعراض الإطار القانوني من جانبنا ونأمل في أن يتفهمه الجانب التركي بالكامل".

وحسب رويترز، أشار الوزير إلى احتمال إجراء محاكمة في أثينا "..الخيارات منصوص عليها في قانون العقوبات اليوناني لذا فمن حق تركيا اتخاذ الخطوات القانونية الملائمة".

وفر الثمانية إلى اليونان باستخدام طائرة هليكوبتر في 16 يوليو 2016 قائلين إنهم شعروا بالخوف على حياتهم. وطلبوا اللجوء بعدذلك.

واتهمت تركيا أثينا بإيواء مدبري الانقلاب. وتنفي اليونان هذا وتقول إن نظامها القضائي مستقل عن ساستها.