أبوظبي - سكاي نيوز عربية

انتقدت روسيا بشدة جهودا تقودها الولايات المتحدة لزيادة الضغط الدولي على كوريا الشمالية قائلة إنها تزيد الوضع سوءا وتقوض دور الأمم المتحدة.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إنه لم يتم توجيه الدعوة لكبار الدبلوماسيين الروس والصينيين لحضور لقاء فانكوفر -- الذي تألف من الدول التي أيدت كوريا الجنوبية في الحرب الكورية التي دارت رحاها بين عامي 1950 و 1953 -- مشيرة إلى أن مثل هذه الاجتماعات تضر بسلطة الأمم المتحدة.

وأضافت الوزارة في بيان "هذه الأحداث التي تتم على عجل وتأتي على حساب الأطر الدولية الفاعلة لا تسهم في عودة الوضع إلى طبيعته حول شبه الجزيرة الكورية بل تؤدي إلى تفاقمه".

وفي واشنطن قال مسؤول أميركي كبير إن الاجتماع كان مخططا له منذ أشهر ورفض فكرة أنه يزيد التوترات في شبه الجزيرة الكورية.

وبدأت كوريا الشمالية والجنوبية محادثات الأسبوع الماضي للمرة الأولى خلال أكثر من عامين واتفقتا على تشكيل فريق موحد لهوكي الجليد للسيدات في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي تستضيفها كوريا الجنوبية والسير معا تحت علم واحد في افتتاح البطولة في فبراير شباط بمدينة بيونغتشانغ.