اعتمد مجلس النواب الأميركي بشبه إجماع الثلاثاء، قرارا يدعم التظاهرات الاحتجاجية التي شهدتها إيران في الآونة الأخيرة.

والنص الذي أقر بأغلبية 415 صوتا مقابل صوتين فقط، يؤكد دعم الكونغرس "للشعب الإيراني المنخرط في تظاهرات مشروعة وسلمية ضد نظام قمعي وفاسد". حسب فرانس برس.

كما يؤكد النص أن الكونغرس "يدين الانتهاكات الخطرة لحقوق الإنسان والأنشطة المزعزعة للاستقرار التي يرتكبها النظام الإيراني بحق الإيرانيين".

كذلك فإن النواب دعوا في قرارهم إدارة الرئيس دونالد ترامب إلى فرض عقوبات على منتهكي حقوق الإنسان في إيران.

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب إد رويس، إنه "بدفاعنا عن الإيرانيين نريد أن نوضح أنهم ليسوا الهدف لعقوباتنا"، مشيرا إلى أن "العقوبات الأميركية تستهدف النظام الإيراني القمعي والمزعزع للاستقرار وليس الشعب الإيراني".

وبين 28 ديسمبر والأول من يناير شهدت عشرات المدن الإيرانية تظاهرات احتجاجية تخللتها أعمال عنف أسفرت عن سقوط 21 قتيلا واعتقال المئات.

وبدأت الاحتجاجات في مشهد، ثاني كبرى مدن البلاد، رافعة مطالب اقتصادية قبل أن تتحول إلى حراك شعبي ضد النظام برمته وتشهد أعمال عنف واعتداءات.