أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اعتبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الجمعة، أن "التطورات الأخيرة" في تركيا في مجال حقوق الإنسان تبعد تماما حصول أي "تقدم" في مفاوضات انضمام أنقرة إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال ماكرون خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره التركي رجب أطيب لأردوغان في ختام لقاء جمعهما في العاصمة الفرنسية "بالنسبة إلى العلاقة مع الاتحاد الأوروبي، من الواضح أن التطورات الأخيرة والخيارات، لا تتيح تحقيق أي تقدم في العملية القائمة" للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وفق "فرانس برس".

وأضاف أن "على الديموقراطيات احترام دولة القانون بشكل كامل"، ولفت إلى أنه بحث مع أردوغان لائحة حالات صحفيين معتقلين في تركيا.

واقترح ماكرون على تركيا "شراكة مع الاتحاد الأوروبي" كبديل عن الانضمام، بهدف الحفاظ على "ارتباط" هذا البلد بأوروبا.

بدروه، قال أردوغان إن تركيا "تعبت" من الانتظار للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، مضيفا " لا يمكن أن نستجدي بشكل دائم الدخول للاتحاد الأوروبي".

وكان البرلمان الأوروبي قد علق العام الماضي مفاوضات انضمام تركيا إليه، على خلفية انتهاكات حقوق الإنسان التي تبعت محاولة الانقلاب الفاشلة في 2016.