تدخل الاحتجاجات في إيران، التي بدأت في الثامن والعشرين من ديسمبر الماضي، الخميس أسبوعها الثاني دون أن تظهر حتى الآن بوادر على احتمال توقفها قريبا.

وتحولت المظاهرات، التي أشعلها تزايد أعباء الحياة وارتفاع تكاليف المعيشة والبطالة إلى جانب الفساد الاقتصادي والقمع الذي تمارسه السلطات، إلى احتجاجات سياسية مع رفع شعارات مثل "الموت للديكتاتور" وتغيير النظام.

وبناء على معلومات تتيحها صفحات المعارضة الإيرانية، مثل منظمة مجاهدي خلق، فإنه حتى الثاني من يناير 2018 سقط ما لا يقل عن 30 قتيلا برصاص السلطات وذلك في مدن وبلدات دورود وهمدان وأصفهان ونوراباد وقهدريجان وشاهين شهر وتويسركان.

ووفقا للمصادر، فقد اعتقل ما بين 663 و1000 شخص منهم 450 شخصا اعتقلوا في طهران وحدها، وتم الزج بهم في سجن "إيفين"، و100 آخرين في مدينة آراك بمحافظة مركزي، و3 في همدان و4 في آزادشهر و25 في كاشان و10 في أورميا و11 في رباط كريم.

الانتفاضة الإيرانية
1 / 4
مظاهرات إيران.. حقائق وأرقام
2 / 4
تسلسل الأحداث في إيران
3 / 4
المظاهرات والاحتجاجات تجتاح المدن الإيرانية
4 / 4
الاحتجاجات الإيرانية بالحقائق والأرقام

 مناطق الاحتجاجات

خلال الأيام الخمسة الأولى من الاحتجاجات في أنحاء متفرقة من إيران، وقعت مواجهات بين المحتجين السلميين والأجهزة الأمنية الإيرانية والحرس الثوري.

وفي الأيام الماضية، بلغ عدد بؤر الاحتجاجات 172 بؤرة في 62 مدينة وبلدة، ارتفع عددها حتى أمس الأربعاء إلى 105 مدن وبلدات.

أبرز المدن التي شهدت الاحتجاجات هي طهران وقم ومشهد والأهواز وآراك وهمدان وأصفهان وكاراج وكرمنشاه ومالارد وقزوين وقودس وقم ورشت وأورميا وزهدان وغيرها من المدن الرئيسية.