أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أفادت بيانات رسمية أن المكسيك سجلت هذا العام أعلى معدل لجرائم القتل منذ بدء تسجيل الجرائم مما يوجه ضربة لتعهد الرئيس إنريكي بينيا نييتو باحتواء عنف العصابات، في ظل استعداده لخوض الانتخابات الرئاسية العام المقبل.

وأظهرت الأرقام التي نشرتها وزارة الداخلية مساء الجمعة أن عدد التحقيقات في جرائم القتل بلغ 23101 في أول 11 شهرا من العام، ليتجاوز العدد الإجمالي المسجل في عام 2011 الذي بلغ 22409.

وتولى بينيا نييتو السلطة في ديسمبر 2012 متعهدا باحتواء العنف الذي تصاعد خلال حكم سلفه فيليب كالديرون. وتمكن من تقليص معدل الجريمة خلال أول عامين له في الحكم، لكن المعدل ارتفع على نحو مطرد منذ ذلك الحين.

وبلغ معدل جرائم القتل 18.7 لكل 100 ألف من عدد السكان.

ووفقا لأرقام الأمم المتحدة المستخدمة في قاعدة بيانات البنك الدولي فإن معدل جرائم القتل في البرازيل وكولومبيا بلغ 27 لكل 100 ألف ساكن، وفنزويلا 57، وهندوراس 64، والسلفادور 109، في عام 2015، وهو آخر عام كانت فيه البيانات متاحة.

ويبلغ هذا المعدل في الولايات المتحدة 5 قتلى لكل 100 ألف شخص.