أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشف القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأميركي، ديفيد ساترفيلد، الأحد، أن قرار دونالد ترامب القاضي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل "لا رجعة فيه"، إلا أنه أشار إلى "مبادرة سلام جديدة" مطلع العام الجاري

وأكد القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط أنه لا نية لدى ترامب للتراجع عن قراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وأوضح ساترفيلد، في تصريحات صحفية، أن قرار ترامب لا علاقة له بحدود السيادة الإسرائيلية في القدس ولا تأثير لها على نتائج المفاوضات أو الوضع النهائي الذي سيتمخض عنها.

وأضاف أن هذه الخطوة هي "اعتراف بواقع الحال على حد تعبيره وليست بديلا للتفاوض ولا ترسم الحدود الجغرافية للقدس".

كما أكد التزام الإدارة الأميركية بالمضي قدما في عملية السلام التي تقدم للمنطقة حلا لنزاع طال سنوات طويلة، معلنا أن مطلع العام الجديد سيشهد مبادرة سلام جديدة، لكنه رفض الكشف عن أي تفاصيل بخصوصها.

وفيما يتعلق بالمخاوف الأمنية، قال إن بلاده تتخذ كل الإجراءات اللازمة لتأمين مواطنيها حيال أي أخطار.

وكان قرار ترامب قد أثار موجة من الغضب الشعبي والرفض الحكومي في الدول العربية، وسط اعتبار البعض أن الولايات المتحدة لم تعد وسيطا حياديا في أي عملية سلام بالمستقبل.