أحد أقمار زحل قد يكون قابلا للحياة

أبوظبي - سكاي نيوز عربية

نشرت دورية علمية بحثا أظهر أن أبخرة ثلجية تندفع في الفضاء من قمر إنسيلادوس، الذي يوجد به محيط والتابع لكوكب زحل، تحتوي على الهيدروجين من فتحات حرارية وهي بيئة يعتقد العلماء أنها أدت لظهور الحياة على الأرض.