أبوظبي - سكاي نيوز عربية

نفت النيابة الإدارية في مصر صحة ما أثير في بعض وسائل الإعلام المحلية حول تعرض قطعتين أثريتين تخصان الملك توت عنخ آمون للكسر أثناء نقلهما للمتحف الكبير.

وبدأت مصر بناء المتحف الكبير الذي يقع على مشارف العاصمة ويطل على أهرامات الجيزة عام 2003، ويعد أكبر مشروع متحفي تشرف عليه وزارة الآثار المصرية.

وقالت النيابة في بيانها إن "التحقيقات أثبتت أن جميع كراسي الملك توت عنخ آمون لاتزال بالمتحف المصري ولم يتم نقلها ولم تتعرض للتلف أو الكسر".

وأضافت "وبشأن عصا الملك توت عنخ آمون والتي هي على شكل صولجان فقد تم نقلها للمتحف المصري الكبير بتاريخ 20 يناير 2015 وتم تسليمها وهي بحالة سليمة ولا يوجد بها أي كسر".