أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تجمع الآلاف من النساء، اللائي نظمن احتجاجات من قبل على تنصيب الرئيس الجمهوري دونالد ترامب في ديترويت، الجمعة، لبحث قضايا مثل حركة "مي تو"، التي تكشف انتشار التحرش الجنسي والعنف.

ويهدف هذا التجمع النسائي الذي يتوقع أن يجذب 4 آلاف شخص ويستمر ثلاثة أيام إلى البناء على النشاط الذي جلب ملايين من المحتجين إلى أحداث المسيرة النسائية في جميع أنحاء العالم في يناير، الذي أعتبر أكبر احتجاج ليوم واحد في التاريخ الأميركي.

وكان مواجهة العنف الجنسي موضوعا أساسيا أثناء بداية الحدث بعد 3 أسابيع من ادعاءات بأن المنتج السينمائي هارفي واينستين تحرش جنسيا أو اعتدى على نساء على مدى العقود الثلاثة الماضية، مما أثار غضبا إزاء الانتهاكات التي تتعرض لها النساء، التي تم التغطية عليها أو تجاهلها.

وكانت تارانا بورك، التي أطلقت قبل عقد من الزمان حملة تستخدم عبارة "مي تو"، واحدة من أول المتحدثين في التجمع.

ففي أعقاب فضيحة هوليوود، ظهرت تلك الكلمات كوسم في الإعلام الاجتماعي يصل إلى ما هو أبعد من صناعة الترفيه.