أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يكاد مشهد إيصال رسائل البريد على القوارب، عبر قنوات المياه في بانكوك، عاصمة تايلاند، يختفي تماما من خريطة التراث التقليدي للبلاد.

ويحافظ ساعي البريد التايلاندي الوحيد، على خدمة إيصال البريد مرتين في الأسبوع، إلى المنازل المطلة على النهر في بانكوك.

وقال نابادول شويهيرون، وهو آخر ساعي بريد في بانكوك يعمل بمهنة القوارب البريدية: "ربما كان حجم العمل هنا أقل منه في خدمة البريد بالدراجات الهوائية. لكنه لا يقل عنه أهمية، فبعض المناطق لا يمكن الوصول إليها إلا بالقوارب. ومن المستحيل الوصول إليها بالدراجة أو مشيا على القدمين".

وبصوت محركه العتيق، ونباح الكلاب المستمر، يعرف سكان ضاحية "بانغ خون ثيان" في بانكوك أن ساعي البريد تغلب على عقبات عدة ليصل إليهم.

وتعتبر خدمة البريد بالقوارب مهنة مهددة بالزوال مع التقدم العمراني والزيادة السكانية، وارتفاع أسعار الوقود في بانكوك.