أبوظبي - سكاي نيوز عربية

كشفت أندريا سويفت، والدة المغنية الأميركية تيلور سويفت، في شهادة أمام المحكمة، أن قلقا بالغا قد تملكها على مستقبل ابنتها المهني، بعدما تعرضت للتحرش أثناء جلسة تصوير فوتوغرافي قبل 4 سنوات، وأنهما قررتا عدم إبلاغ الشرطة تفاديا لذيوع الأمر على نحو يضر بها.

وأدلت أندريا بشهادتها، الأربعاء، في ثاني أيام استماع محكمة اتحادية لأقوال الشهود في القضية، التي تتهم فيها المغنية الحائزة على جوائز غرامي، منسق موسيقى بتحسس منطقة من جسدها خلال جلسة التصوير في دنفر.

وقالت الأم "أردت ألا تطغى هذه الواقعة على حياتها".

وأضافت أن أشد ما كانت تخشاه هو انتشار صورة ابنتها مع المنسق الموسيقى ديفيد مولر، المتهم في القضية، وتفسيرها على نحو يخالف الحقيقة.

وسئلت أندريا سويفت أن تتذكر رد فعلها عندما علمت بتعرض ابنتها للتحرش قبل حفل موسيقى في دنفر في يونيو 2013 فقالت "تملكني قلق بالغ... وشعرت بالغثيان".

وأصر مولر (55 عاما) على نفي الاتهام بعد أدائه القسم أمام المحكمة، الثلاثاء، واتهم سويفت باختلاق الأمر والضغط على راديو(كيه.واي.جي.أو-إف.إم) لفصله، وفق ما نقلت "رويترز".

وقال مولر إنه ربما حدث "احتكاك دون عمد" بسويفت.