أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أقامت كاتدرائية الأنبا أنطونيوس للأقباط الأرثوذكس المصريين في العاصمة الإماراتية، أبوظبي، الثلاثاء، مأدبة إفطار رمضانية، بحضور المبعوث الشخصي لبابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، الأنبا تواضروس الثاني.

وحضر أيضا المأدبة السفير المصري بالإمارات وائل جاد، ورئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في الإمارات، محمد مطر الكعبي، وراعي الكاتدرائية القس ابرآم فاروق، والمستشار بوزارة التسامح، يوسف محمد النعيمي.

ووصف الكعبي دولة الإمارات بأنها أرض التسامح والتعايش والتآخي بين كافة الأديان، في ظل سيادة القانون والعدل واحترام الإنسان والقيم النبيلة بقيادة رئيس الدولة، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان/ حسب ما نقلت وكالة الأنباء الإماراتية.

وأوضح الكعبي، في كلمته، أن "قيادة دولة الإمارات الرشيدة ترعي باهتمام بالغ دور العبادة على أرض الإمارات الطيبة، وترى أن ممارسة الشعائر الدينية والعبادات لكافة الأديان هي حق أصيل من حقوق الإنسان يمارسها في أمان وطمأنينة وفي ظل سيادة القانون والعدل واحترام الإنسان".

من جهته، أشار الأنبا يوليوس إلى أن "كاتدرائية الأنبا أنطونيوس بأبوظبي ليست مجرد مكانا للعبادة بل نموذجا للحب والتسامح والعيش المشترك"، منوها إلى أن "إقامة مأدبة الإفطار الرمضانية هذا العام تتزامن مع ذكرى مرور 10 سنوات على بدء الصلاة بالكاتدرائية بأبوظبي".