عبرت الممثلة الأميركية الشهيرة جنيفر غارنر عن استياءها لتقرير نشرته مجلة للمشاهير تحدث عن حياتها بعد الانفصال عن النجم بن أفليك.

وفي منشور على موقع فيسبوك يوم الأربعاء قالت غارنر إنها ترغب في توضيح الأمور الخاصة بتلميحات على غلاف مجلة (بيبول) في عددها ليوم 12 يونيو حزيران.

وكتبت غارنر (45 عاما) تقول "لم يتم التقاط صورة لي من أجل هذا الغلاف. ولم أشارك أو أسمح بهذه المقالة".

وقالت "لم أعتد أن أتلقى اتصالات هاتفية من أحباء لي يعتقدون أنني نسيت إخبارهم بأني حامل... في توأم لكن هذه الأمور سخيفة لدرجة أن من السهل تجاهلها".

وينقل تقرير مجلة (بيبول) عن مصدر لم يذكره بالاسم قوله إن غارنر تركز على المستقبل وستقرر في النهاية العودة إلى المواعدات الغرامية.

وقالت مجلة بيبول في بيان الخميس إن التقرير "يتناول نجوم هوليوود المحبوبين من الجمهور وقصتنا عن جنيفر غارنر حقيقية. وفي الواقع لا تشمل القصة أي شائعات ولا تشير إلى أنها حامل. نتمنى لها الخير".