أبوظبي - سكاي نيوز عربية

ذكرت تقارير صحفية أميركية أن مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI جيمس كومي، الذي أقاله الرئيس دونالد ترامب، اعتقد في البداية أن خبر إقالته "إشاعة" أو بالتحديد "أخبار كاذبة" كالتي تحملها وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المواقع وتنقل عنها وسائل الإعلام الرئيسية.

وكانت وسائل الإعلام الأميركية بثت خبر الرسالة التي أرسلها الرئيس دونالد ترامب لكومي يبلغه فيها أنه لم يعد مناسبا لإدارة الجهاز الأمني قبل أن يطلع عليها كومي.

وعرف جيمس كومي بخبر إقالته من وسائل الإعلام بينما هو يلقي كلمة أمام موظفين تابعين للمكتب الفيدرالي في لوس أنجلوس.

وانتشر بعد ذلك فيديو صور من طائرة هليكوبتر (تابعة ربما لوسيلة إعلام) يرصد مغادرة كومي للمناسبة التي كان فيها مستقلا الطائرة عائدا للعاصمة.

وتلك هي المرة الثانية التي يقيل فيها رئيس أميركي مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي.

وكانت المرة الأولى في تاريخ الولايات المتحدة قبل 24 عاما حين أقال الرئيس الأسبق بيل كلينتون مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي عام 1993 ويليام سيشنز على خلفية "انتهاكات أخلاقية"، وذلك بعدما رفض سيشنز الاستقالة.