رفعت أم أميركية قضية على شركة الطيران "أميركان إيرلاينز" تطالب فيها بتعويض قدره 10 ملايين دولار، وذلك بعد فقدان رفات ابتها الراحلة.

وقالت صحيفة "الإندبندت" البريطانية، الجمعة، إن الأم الثكلى إدي بيير كانيل اتهمت الشركة بالتسبب بفقدان رماد جثمان ابنتها.

وأضافت أنها وضعت الرماد في الحقيبة بين أمتعها، وذلك قبل رحلتها في مارس 2016 بين مدينتي فينيكس وتوسان في ولاية أريزونا في طريقها إلى ولاية ميرلاند.

وقالت إنها كانت تعتقد "أن الموظفة التي أخذت منها الحقيبة تساعدها فقط وأنها ستضعها إلى جانب كرسيها في الطائرة، وليس إلى المخزن المنفصل للأمتعة".

وأردفت قائلة "وعندما حطت الطائرة، اكتشفت أن الحقيبة ضاعت، فقدمت شكوى للشركة وحصلت على حقيبتها بعد 19 يوما".

وأشارت إلى أن الحقيبة "لم تكن تحوي رفات ابنتها. فكانت صدمتها قوية"، وقالت "يا ليتني مِتُّ! لأنني شعرت أنني خذلت ابنتي. لقد فقدتها مرتين".

وتوفيت ابنتها عن عمر ناهز 28 عاما في 2016 بعد أن تعرضت لمرض غير محدد، وبعد ذلك جرى إحراق الجثة وفقا لديانة العائلة.

واحتفظت الأم بالرماد من أجل دفنه لاحقا.

وقالت الأم إنها كانت تحمل الرفات في الحقيبة، من أجل استكمال مراسم الدفن في ولاية ميرلاند، حيث نشأت ابنتها.

وتأتي هذه المعلونات وسط تزايد فضائح شركات الطيران الأميركية، التي شملت ضرب وطرد وإهانة ركاب.