أجبرت صديقة كريستيانو رونالدو جورجينا رودريغيز على التخلي عن وظيفتها في برادا، بعد ملاحقتها من قبل المعجبين والمصورين.

وقالت صحيفة "ذا صن" البريطانية إن رودريغيز تعمل في "برادا" المختصة بالموضة والأزياء الإيطالية، وخسرت عملها بعد مطاردتها من قبل عدسات "الباباراتزي" والمعجبين في محل برادا، بالعاصمة الإسبانية مدريد.

وأفادت تقارير صحيفة بأن بعض الصحفيين ينتحلون صفة متسوقين، ليدخلوا المحل ويتحدثوا مع رودريغيز لكتابة أخبار عنها، واصفة الأمر بـ"غير العادي".

وتوصلت جورجينا رودريغيز، البالغة من العمر 22 عاما، إلى اتفاق مع رؤسائها للتخلي عن منصبها في الشركة من أجل الابتعاد عن ملاحقات الصحفيين لها.

يشار إلى أن الوظيفة مع برادا لم تكن أول وظيفتها تخسرها رودريغز نتيجة علاقتها مع كريتسيانو رونالدو، حيث غادرت "غوتشي" في نهاية نوفمبر الماضي.