التقطت أم السعادة الغامرة التي ارتسمت على وجه طفلها الرضيع، كونه تمكن من رؤية والده بوضوح للمرة الأولى بعد أن ارتدى نظارات طبية.

وكان والد الطفل براندون كالدويل، قد غادر في مهمة عسكرية لشهرين في القطب المتجمد الجنوبي، قبل أن يرتدي ابنه النظارات.

ونشرت الزوجة شريط الفيديو على موقع "فيسبوك"، وقالت إن قلبها كان يذوي مع كل مرة تشاهد فيها الفيديو، وفق ما أوردت صحيفة "ديلي ميل البريطانية".

وأصيب الرضيع بعدوى بكتيرية بعد فترة قصيرة من ولادته، تسببت بمضاعفات خطيرة له وانتهى به المطاف في العناية المكثفة، لكنه تعافى نوعا ما.