أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تم إنقاذ حياة رضيعة بالغة من العمر 16 شهرا من ولاية نيوجيرزي على يد مربيتها، الطالبة في جامعة بنسلفانيا، التي تبرعت بجزء من كبدها لإنقاذ تلك الطفلة من "موت محتم".

ولم تكن المربية كريستين مايلز (22 عاما) قد تعرفت على عائلة روسكو، من جاكسون، قبل ثلاثة أسابيع عندما علمت أن الطفلة تاليا مصابة بمرض خطير قد يكون مميتا ان لم تحصل على عملية زرع كبد.
       
وأبلغ الفريق الطبي للعائلة المربية مايلز بتداعيات العملية، ليس فقط على تاليا بل عليها هي ايضا. لكن مايلز لم ترتدع وقامت بالتبرع بجزء من كبدها في مستشفى الجامعة مطلع يناير الماضي.
       
ولا تزال مايلز تتعافى من العملية، لكنها تقول ان ما أقدمت عليه كان مجرد تضحية صغيرة. ويقول الأطباء ان مايلز والطفلة تاليا تتماثلان للشفاء بشكل جيد.