أبوظبي - سكاي نيوز عربية

في إطار مشروع أميركي مصري مشترك، ستقوم مصر بترميم مئات التوابيت الفرعونية التي يبلغ عمرها آلاف الأعوام.

ويعمل المشروع الذي تموله الولايات المتحدة على ترميم أكثر من 600 تابوت خشبي من حقب مختلفة للحضارة المصرية القديمة، والتي كانت مخزنة في المتحف المصري بالقاهرة.

وقال مدير إدارة ترميم الآثار بالمتحف المصري، مؤمن عثمان إنه "لا يوجد أي مشروع تم من قبل على مستوى العالم بهذا الحجم، من حيث كمية التوابيت، سواء لعملية التوثيق أو عملية الترميم".

وفازت مصر بمنحة صندوق دعم سفراء الولايات المتحدة للحفاظ على التراث الثقافي، ويبلغ قدرها 130 ألف دولار، في ديسمبر2015.

والمشروع جزء من اتفاقية أشمل أبرمتها الولايات المتحدة ومصر العام الماضي لمنع تهريب التراث الثقافي المصري.

وقال مدير صندوق دعم سفراء الولايات المتحدة للحفاظ على التراث الثقافي، مارتن بيرشلر إن "أحد أهم الأهداف الرئيسية للمشروع هو ضمان أن يكون لدى المتحف المصري، حصر كامل بالأشياء ويدرك ما تحتاجه للمحافظة عليها، بحيث يمكن إتاحة التوابيت للبحث من قبل العلماء وللجمهور أيضا".

وأضاف: "يعني ذلك أنه على المدى البعيد سيكون بمقدور المزيد من الناس هنا في مصر ومن جميع أنحاء العالم، اغتنام فرصة اكتشاف وتقدير المدى الكامل للتراث والتاريخ في هذه المجموعة الواحدة من التوابيت".