توفي راهب بوذي كوري جنوبي بعد أيام من إضرام النار في نفسه احتجاجا على اتفاق بلاده مع اليابان بشأن نساء المتعة الكوريات في زمن الحرب، وفقا لمستشفى في سول الثلاثاء.

وأشعل الراهب، البالغ من العمر 64 عاما، النار في نفسه يوم السبت الماضي خلال مظاهرات مناهضة للرئيسة بارك كون هيه.

وفي دفتر ملاحظاته، الذي عثر عليه في مكان الحادث، انتقد الراهب اتفاق بارك عام 2015 لتسوية أزمة نساء المتعة الكوريات الجنوبيات اللاتي أجبرن على ممارسة الجنس مع جنود يابانيين خلال الحرب العالمية الثانية في مقابل اعتذار رئيس وزراء اليابان والتعهد بتوفير تعويضات بملايين الدولارات.

وأعلن عن وفاة الراهب، مساء الاثنين متأثرا، بالحروق التي أصابته، وفقا لمستشفى جامعة سول الوطنية.