أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وضع والد الطفلة المكسيكية روبي إيبارا دعوة عامة على مواقع التواصل الاجتماعي لحضور عيد ميلاد ابنته، فأدى ذلك إلى حدوث موقف استثنائي.

فبعدما وصلت الدعوة إلى ملايين الأشخاص حول العالم، حضر الحفلة بالفعل عدة آلاف.

ومن كل أنحاء المكسيك، بدأ كثيرون بالتوافد على حفلة عيد ميلاد روبي الخامس عشر، الذي يوازي في أهمية الاحتفال بعمر الـ16 عند الأميركيين، وعادة ما يقيم أهالي الأطفال حفلات كبرى بهذه المناسبة.

واكتسبت روبي شهرة محلية وعالمية أوائل ديسمبر، بعدما نشر والدها مقطع فيديو على فيسبوك يدعو الناس إلى عيد ميلاد ابنته، مضيفا أنه سيكون هناك "الكثير من الأطعمة"، وأنشطة مختلفة مثل سباقات الخيول، وستغني خلاله فرق موسيقية محلية.

وعرضت خطوط الطيران المكسيكية تخفيضات بنسبة 30 في المئة، لمن يريد السفر إلى المدينة التي تعيش فيها "روبي" تحت شعار "هل أنتم ذاهبون إلى حفلة روبي"؟

وبسبب العدد الهائل لـ"المدعوين" الذين حضروا الاحتفال، قامت السلطات المكسيكية بإغلاق جميع الطرق المؤدية لبيت روبي، واتجهت الشرطة المحلية والعاملين في الصليب الأحمر إلى المكان للمراقبة وحفظ النظام.