اجتاح الإعصار أوتو نيكاراغوا وكوستاريكا مصحوبا برياح عاتية وأمطار غزيرة، الخميس، فيما تعرضت المنطقة في نفس اليوم لزلزال قوي ألحق أضرارا بالمنازل، وأدى إلى إجلاء آلاف السكان، لكن دون أن ترد تقارير عن حالات وفاة.

وقال المركز القومي الأميركي للأعاصير إن شدة الإعصار ضعفت سريعا بحلول مساء الخميس بعدما ضرب الساحل الجنوبي الشرقي لنيكاراغوا، ومن المتوقع أن يصبح عاصفة مدارية اليوم الجمعة.

وهناك تحذير من الإعصار أيضا في كوستاريكا المجاورة حيث أوردت تقارير أنه تسبب في سقوط أشجار وانقطاع الكهرباء وفيضانات.

وقالت إدارة الطوارئ في كوستاريكا إن الآلاف تضرروا من الإعصار، وصدرت تحذيرات في أنحاء البلاد.

وقال مركز رصد الأعاصير، ومقره ميامي، إن أوتو وصل إلى الشمال من بلدة سان خوان دي نيكاراجوا كعاصفة من الدرجة الثانية على مقياس سافير-سيمبسون لشدة الأعاصير.

وجرى إجلاء آلاف السكان في مسار الإعصار، وهو السابع في موسم أعاصير المحيط الأطلسي.

وقال معهد المسح الجيولوجي الأميركي إنه بعد وقت قصير من وصول العاصفة وقع زلزال شدته سبع درجات شمال غربي بويرتو تريونفو في السلفادور على عمق 10.3 كيلومتر.

ولم ترد تقارير عن حدوث أضرار كبيرة جراء الزلزال في السلفادور، لكن إدارات الطوارئ المحلية أمرت سكان المناطق الساحلية بالابتعاد لمسافة كيلومتر عن الساحل.