أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أثار وضع تمثال عار للمرشحة الجمهورية للرئاسة الأميركية، هيلاري كلينتون، في منطقة مانهاتن بنيويورك، حالة من الغضب والانقسام.

وأظهر التمثال الذي جرى نصبه، صباح الثلاثاء، هيلاري كلينتون عارية بشكل شبه كامل، إلى جانب رأس رجل يقوم بتقبيل منطقة من جسدها.

وأزاح غاضبون التمثال من الموقع، واصفين إياه بالفاحش الذي لا يليق بمكان عام مثل مانهاتن.

وقالت إحدى الغاضبات لـ"نيويورك ديلي نيوز"، إنها لم تتقبل رؤية التمثال على مقربة من مقر عملها.

وأثار وضع التمثال انقساما بين من طالبوا بإزاحته ومن دافعوا عن حق الفنان في الإبداع والانتقاد حتى لو كان ذلك بجرأة وإيحاءات جنسية.

وذكرت مصادر صحفية، أن عناصر من الشرطة العاملة في مكافحة الإرهاب، قامت بإزاحة التمثال بالنظر إلى عدم حيازة صاحبه رخصة من السلطات تسمح بنصبه.