أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أسقطت الممثلة الأميركية آمبر هيرد 30 عاما عن زوجها النجم جوني ديب 53 عاما تهما تضمنت إساءة معاملته لها لقاء تسوية تمت خارج المحكمة وحصلت آمبر بموجبها على 7 ملايين دولار مقابل طلاقها منه.

بدأت الحكاية كقضية نسوية بمزاعم من جانبها بإساءة معاملتها داخل المنزل، وانتهت بطريقة هوليوودية مثيرة.

وكانت آمبر قد تقدمت بدعوى طلاق ضد ديب منذ ما يقرب من 3 شهور عندما وصلت إلى المحكمة بعين تشهد آثار ضربات، زاعمة أن ديب اعتدى عليها خلال زواجهما الذي لم يعمر سوى 15 شهرا.

ونقلت الأسوشيتدبرس عن الزوجين السابقين تصريحا مشتركا لهما:" علاقتنا الشغف عنوان لها،  وأحيانا كانت متقلبة.  لكن الحب دائما يربطها".

وتابعت الوكالة:" لم يدل أي من الطرفين بمزاعم كاذبة للحصول على مكاسب مادية. كما لم تكن هناك نوايا مبيتة للتسبب بالأذى العاطفي أو الجسدي. فقد عبرت آمبر لديب عن أطيب الأمنيات. وأضافت بأن المبلغ سيذهب إلى أعمال البر والإحسان".

وكانت هيرد قد قدمت للمحكمة أدلة بالصور تظهر كدمات وبروزا على وجهها، بالإضافة إلى أدلة أخرى.

وقالت هيرد بأنها عانت من إساءات واعتداءات عاطفية وجسدية جسيمة من جوني، مؤكدة بأنه يصبح بمزاج مخيف بعد احتسائه الكحول والمخدرات. " لقد أثبت للعديد من المرات بأنه يشكل خطرا على حياتي".

ومن بين الاعتداءات التي زعمت أنها تعرضت لها قذف زجاجات الشمبانيا والخمر على الجدران، وتحطيم الأكواب والكؤوس، وشدها من شعرها دافعا إياها نحو الأرض. بالإضافة إلى أشياء أخرى.

وهنا كان لابد من الجماهير أن تنصب من أنفسها قضاة ويتوصلوا إلى قرار بات وسريع. فالبعض أعلن هيرد ضحية. بينما نعتها البعض الآخر بالكاذبة، بمن فيهم جوني ديب وأصدقاؤه.

وكان فريق محاميي الدفاع عن ديب رفضوا الإجابة عن "القصص المزيفة والتفاهات والمعلومات الخاطئة والأكاذيب بشأن حياته الشخصية".

من غير المحتمل أن تتأثر مسيرة ديب المهنية من هذه الحكاية، ويجب ألا تتأثر إذا وضعنا في الحسبان أن كليهما وافقا على إنها كل الإجراء وديا بإسقاط التهم ودفع المبلغ.

ورغم كل شيء قال متابعون بأنها من بين الأغرب في قضايا هوليوود. زواج يدوم لـ 15 شهرا وينتهي بطلاق يكلف  7 ملايين دولار.