بعد موجة تعاطف واسعة في المغرب، ستحصل عائلة شرطي فقد حياته دفاعا عن فتاة من متحرشين، على تعويض من إدارة الأمن بالبلاد.

وذكرت صحيفة "أخبار اليوم" المغربية أن أسرة الشرطي رشيد بدراش، قتل قبل أسبوعين، وهو يحاول إنقاذ فتاة من اعتداء جنسي في ساحة جامع الفنا بمدينة مراكش، وسط المغرب.

وأصيب الشرطي الشجاع بطعنة خطيرة، وفارق الحياة متأثرا بجروحه قبل إيصاله إلى المستشفى.

وبحسب المصدر نفسه، فإن أرملة الشرطي "النبيل" ستتلقى معاشا شهريا يعادل ما كان يتقاضاه زوجها على قيد الحياة.

وأشاد مستخدمو التواصل الاجتماعي في المغرب بالشرطي، معتبرين إياه رمزا للإيثار بعدما عرض نفسه للخطر وتدخل بالرغم من حيازة المتحرش للسكين، في سبيل أن يمنع الاعتداء.