قالت صحيفة "تلغراف" إن نوابا في البرلمان البريطاني اختاروا اللجوء إلى دورة تدريبية في أساليب الدفاع عن النفس، تحسبا لأي هجمات قد يتعرضون لها مستقبلا، قائلة إن الطرق التي يكتسبونها مستمدة من وكالة المخابرات الإسرائيلية "الموساد".

ويأتي إقبال البرلمانيين البريطانيين على تعلم أساليب الدفاع عن النفس، في أعقاب قتل النائبة عن حزب العمال، جو كوكس المعروفة بمواقفها المناصرة للاجئين في يونيو الماضي.

ويلجأ النواب إلى تدريب يعرف بـ"كراف ماغا"، وهو أسلوب يمزج بين فنون رياضات عدة بينها الجودو والملاكمة، فضلا عن قتال الشوارع والاحتماء من هجمات الأسلحة والسكاكين.

ويسعى التدريب، الذي تتم الاستفادة منه بشكل مجاني، إلى حماية أعضاء البرلمان من الاعتداءات، سواء كان ذلك على أيدي "إرهابيين"، أو نشطاء سياسيين متطرفين.

وبحسب مندورا أوغبوغبو، وهو مسؤول في شركة "بارلي ترينينغ" التي تقدم الدروس، فإن عضوين في البرلمان و18 مساعدا تلقوا، الثلاثاء الماضي، أول الدروس، في منطقة وستمنستر بلندن.

ويشرح أوغبوغبو أن الدورة تعلم البرلمانيين التقنيات التي ينبغي عليهم اللجوء إليها في حال هوجموا بسلاح أو سكين، وكيف يمكنهم إبطال تلك الأسلحة ومواجهة المهاجمين.