أبوظبي - سكاي نيوز عربية

بدأ مشرعون إيطاليون، الاثنين، بحث السماح باستخدام القنب في الأغراض الترويحية، في اقتراح سيفجر معارك داخل البرلمان.

ويثير أي تخفيف لقوانين تعاطي الماريغوانا في إيطاليا انقسامات، إذ يؤيده من يرون أن تنظيم إنتاج وبيع المخدر سيحرم عصابات المافيا من مصدر مهم للدخل، لكن تعارضه جماعات محافظة والكنيسة الكاثوليكية.

وطالب المعارضون لمشروع القانون 1300 تعديل عليه، قبل طرحه للنقاش في الغرفة الأدنى بالبرلمان.

يأتي ذلك فيما يقود نواب من الحزب الديمقراطي الذي ينتمي له رئيس الوزراء ماتيو رينتسي، وحركة 5-نجوم، حملة لدعم المشروع.

ويعاقب القانون الإيطالي على حيازة القنب للاستخدام الشخصي، بمصادرة الوثائق الشخصية مثل جوازات السفر، لكن مشروع القانون الجديد سيسمح للأفراد بحيازة 5 غرامات خلال تنقلهم أو الاحتفاظ بما يصل إلى 15 غراما في منازلهم.

ولن يعاقب القانون الجديد على زراعة القنب، ويسمح للفرد بزرع ما يصل إلى 5 نباتات، وتشكيل جماعات اجتماعية تضم ما يصل إلى 50 مزارعا، وسيسمح أيضا للمنتجين الذين يحملون تراخيص ببيع القنب ومشتقاته.

لكن القانون الجديد يمنع الأفراد من بيع أي كميات من القنب والتدخين في أي مكان عام.