أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اعترف اثنان من أقارب سيليا فلوريس، السيدة الأولى في فنزويلا، لضباط أميركيين بالضلوع في جريمة مخدرات، بعد اتهامهما بالتآمر لتهريب الكوكايين إلى الولايات المتحدة، عقب اعتقالهما في نوفمبر.

وتضمنت وثائق، نشرها مدعون أميركيون في وقت متأخر من الجمعة أمام محكمة اتحادية بمنطقة مانهاتن، تفاصيل اعترافات كل من فرانكي فرانشيسكو فلوريس دي فريتاس (30 عاما) وإفراين أنطونيو كامبو فلوريس (29 عاما).

وتتضمن الوثائق ملخصات لمقابلات أجرتها إدارة مكافحة المخدرات في الولايات المتحدة على متن رحلة جوية من هايتي إلى نيويورك في العاشر من نوفمبر، واعتقلت السلطات خلالها الاثنين، وهما من أقارب سيليا فلوريس زوجة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وقدمت الملخصات دعما لالتماس مدعين لرفض مسعى الرجلين إلى بطلان مذكرتي الاعتقال الصادرتين بحقهما بدعوى أنهما لم يفهما جيدا حقهما في التزام الصمت وهو الحق الذي يكفله لهما القانون الأميركي.

ويتهم المدعون الأميركيون الرجلين بالتعاون مع آخرين لتهريب 800 كيلوغرام من الكوكايين من فنزويلا إلى هندوراس كي يتم بيعها بعد ذلك في الولايات المتحدة.