أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أبدت مضيفات شركة "الخطوط الفرنسية"، رفضهن لارتداء الحجاب في العاصمة الإيرانية، مع قرب إعادة تسيير رحلات جوية بين باريس وطهران.

ويرتقب أن يجري استئناف الربط الجوي المباشر بين فرنسا وإيران، في الـ17 من أبريل الجاري، في سياق التطبيع الغربي الإيراني الذي أعقب الاتفاق النووي.

وتطالب المضيفات بأن يصبح لهن الحق في رفض الرحلات المتجهة صوب طهران، على اعتبار أنهن سيكن ملزمات بارتداء الحجاب في البلاد.

من جانبها، تؤكد "إير فرانس" ضرورة التحلي بالتسامح، داعية مضيفاتها إلى احترام الخصوصية المحلية في أي بلد يعملن به، وفق ما نقلت صحيفة تلغراف.

ويقول منتقدون للمضيفات، إنهن لن يكن مطالبات بارتداء الحجاب إلا عند مغادرة الطائرة، أما على متن الرحلة فلن يجبرن على شيء.

ويتيح القانون الداخلي داخل "إير فرانس"، للمضيفة أن تختار بين ارتداء سروال طويل وتنورة قصيرة، لكن مذكرة في الشركة أوضحت، مؤخرا، أنهن سيكن مجبرات على الالتزام بالسروال وسترة طويلة، مع تغطية الرأس فور مغادرة الطائرة في طهران.