أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يتولى 40 عاملا في بيرو تنظيف نهر شيرياكو ومعالجته من مخلفات النفط، إثر تسرب كمية منه إلى المجرى، خلال يناير الماضي.

وكانت شركة "بترو بيرو" المملوكة للحكومة في البلاد قد نفت، في وقت سابق، حصول تسرب نفطي إلى الجزء البيروفي من نهر الأمازون.

ويقول السكان المحليون إن من شأن الكميات النفطية المتسربة إلى النهر أن تؤثر على النباتات وصحة الأهالي، سيما الأطفال منهم، وفق ما نقلت رويترز.

وتشير التقديرات إلى أن حوالي 3 آلاف برميل تسربت إلى أجزاء مختلفة من مجرى نهر الأمازون في البيرو.