أبوظبي - سكاي نيوز عربية

هرب شاعران إيرانيان يواجهان الجلد والسجن من البلاد مؤخرا بسبب نتاجهما الشعري، وفق ما ذكرت الشاعرة فاطمة إختصاري للأسوشيتد برس، الاثنين، التي غادرت إيران رفقة زميلها الشاعر مهدي موسوي.

وقالت إختصاري إنهما هربا من إيران في الأيام الأخيرة، وإنهما في أمان في بلد آخر. ورفضت الإفصاح عن مزيد من التفاصيل بسبب المخاوف بشأن سلامتهما.

ويأتي هروب الشاعرين بينما تواجه إختصاري عقوبة السجن لمدة 11 سنة ونصف السنة، في حين يواجه موسوي السجن تسع سنوات بتهم تتراوح بين الدعاية ضد الدولة و"إهانة المقدسات"، وكذلك 99 جلدة لكل منهما.

وبينما هما طليقا السراح، يبقى فنانون إيرانيون وصحفيون وناشطون آخرون إما وراء القضبان أو متهمين بسبب عملهم في إيران.