أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلن الحزب الحاكم في جنوب إفريقيا الثلاثاء، أنه ادعى على امراة بيضاء كتبت تعليقا مسيئا للسود على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ما أثار احتجاجا شديدا في بلد عاش تحت نظام الفصل العنصري لعقود.

وكانت بيني سبارو التي تعمل دلالة عقارات في إقليم كوازولو ناتال (شرق)، كتبت على فيسبوك أن السود يتركون نفايات على الشاطئ خلال أعياد نهاية السنة.

وقالت في رسالتها "اعتبارا من الآن سأسمي سود جنوب إفريقيا قرودا لأن القرود البرية الصغيرة واللطيفة تفعل الأمر نفسه: تجمع النفايات وتلقيها".

وفي مواجهة رد الفعل أزالت سبارو التعليق وقدمت اعتذاراتها مؤكدة أن "ليس في نيتها إهانة أحد".

وحتى أكبر أحزاب المعارضة التحالف الديمقراطي الذي تنتمي إليه بيني سبارو، أكد أن تصريحاتها "تقطر" عنصرية. وتقدم بشكوى ضد المرأة المتهمة بحسب الحزب بـ"إنكار إنسانية السود في جنوب إفريقيا".

وكشف استطلاع للرأي أجراه معهد العدالة والمصالحة أن غالبية كبيرة (61,4%) من سكان جنوب إفريقيا يعتبرون أن "العلاقات العرقية بقيت على حالها أو تدهورت منذ أول انتخابات ديمقراطية في البلاد في 1994".