أبوظبي - سكاي نيوز عربية

انتشل غواصون تمثالا خشبيا لوحش بحر، له أذنا أسد، وفك تمساح، من منطقة في جنوب السويد الثلاثاء، أثناء انتشال كنوز من حطام سفينة حربية هولندية غارقة ترجع للقرن الخامس عشر.

واستخرج التمثال الخشبي، الذي يوضع في مقدمة السفينة، من وسط حطام السفينة (غريبشوندن)، التي يعتقد أنها غرقت عام 1495 بعد اشتعال النار بها، أثناء توجهها من كوبنهاغن إلى كالمار على الساحل الشرقي للسويد.

ورغم أن هيكل السفينة تعرض لضرر بالغ، إلا أن ما تبقى من حطام يعد محفوظا بشكل جيد، لأنه يرجع تقريبا إلى نفس تاريخ سفينة (سانتاماريا) للرحالة كريستوفر كولومبوس.

وقال يوهان رونبي، أستاذ الآثار البحرية بجامعة "سوديرتورن"، أثناء رفع التمثال الخشبي من الماء والذي كان الهدف منه "إرهاب الأعداء": "آخر مرة أطل فيها على العالم كان ليوناردو دافنشي وكريستوفر كولومبوس على قيد الحياة".

وأضاف رونبي "إنه وحش.. وحش بحر وعلينا أن نعرف أي نوع من الحيوانات هو. أعتقد أنه حيوان خيالي.. تنين له أذنا أسد وفم يشبه التمساح".

وتابع قائلا "أنا مندهش.. كنا نعلم أن شكله رائع لكنه فاق توقعاتنا عندما رأيناه الآن. إنه شكل رائع وفريد في العالم".

ويأمل الباحثون في انتشال مزيد من الحطام ويقولون إن هيكل السفينة في حالة جيدة لأن ديدان البحر لا تحب المياه المالحة لبحر البلطيق.