أبوظبي - سكاي نيوز عربية

هاجم دب رمادي واحد على الأقل، الجمعة، أحد رواد متنزه يلوستون الوطني في ولاية وايومنغ الأميركية، والذي عُثر على جثته مأكولة جزئيا، وذلك بناء على الجروح التي كانت في ذراعه.

وقالت المتحدثة باسم المتنزه، آمي بارتليت، إن سبب الوفاة لم يحدد بعد رسميا، وأن تشريح الجثة سيتم الاثنين.

وذكرت بارتليت إن حارسا في المنتزه عثر على جثة الرجل في منطقة نائية تقع على مسافة خمسة أميال (8 كم) من طريق منطقة الأفيال، بالقرب من بحيرة يلوستون في وسط المنتزه.

وأضافت بارتليت أن الرجل، وهو من مونتانا، أعلن مفقود، يوم الجمعة، بعد أن اختفى ولم يمارس عمله كموظف موسمي لشركة تشغل عيادة رعاية طارئة في يلوستون.

وأوضحت بارتليت أن النتائج الأولية للتحقيق تظهر أن الرجل مصاب بما تبدو جروحا أصيب بها أثناء دفاعه عن نفسه في الساعدين في مواجهة مع دب ضخم.

وهجمات الدببة المميتة ليست شائعة في المتنزه، الذي يقبل عليه 2.5 مليون زائر سنويا للتجول في أراضيه البالغة مساحتها 2.2 مليون أكرا ( 8900 كيلومتر مربع).

لكن مسؤولي المتنزه قالوا إنهم يعلمون بشكل مستمر من أجل توعية العامة بشأن المخاطر التي تشكلها الدببة والحيوانات الضارية.

وقتل شخصان في هجومين منفصلين في يلوستون عام 2012، بينما أصاب ثوار أربعة أشخاص هذا العام.