أبوظبي - سكاي نيوز عربية

وضع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، موقعا أثريا رئيسيا في شبه جزيرة القرم تحت السيطرة الاتحادية، في أعقاب اضطرابات بشأن تعيين مديره.

وذكر الكرملين، السبت، أن بوتن أمر بأن توضع منطقة مدينة خرسونس اليونانية القديمة تحت الإشراف الاتحادي. 

وتقع المدينة خارج سيفاستوبول، الميناء الرئيسي في شبه جزيرة القرم، وهي شبه الجزيرة الواقعة على البحر الأسود، التي ضمتها روسيا من أوكرانيا، العام الماضي.

وجاء أمر بوتن بعد قرار حاكم سيفاستوبول، الشهر الماضي، بتعيين قس أرثوذكسي مديرا لمتحف خرسونس، وهو تحرك أغضب أمناء المتحف، وأثار انتقادا علنيا شديدا.

ووفقا لما ذكرته وكالة أنباء إنترفاكس قال مستشار بوتن، فلاديمير تولستوي، إن وزارة الثقافة ستكون الآن مسؤولة عن خرسونس، وتختار مديره الجديد.