أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الأمريكية المعنية بحقوق الإنسان برلمان ميانمار باللعب بالنار عن طريق تمرير مشروع قانون ينظم حق النساء من الأغلبية البوذية بالبلاد في الزواج من رجال من خارج ديانتهن.

وقال فيل روبرتسون، من منظمة هيومن رايتس ووتش، اليوم الأربعاء إن مشروع القانون يتعلق بحملة لجماعات بوذية متطرفة تحرض على الكراهية ضد المسلمين.

وأدت التوترات الدينية إلى أعمال عنف دامية، وخاصة ضد الروهينغا المسلمين في غرب ميانمار، الذين يضطرون للهرب إلى الخارج.

مشروع القانون الذي مرر يوم الثلاثاء هو واحد من أربعة مشاريع قوانين تعرف باسم "قوانين حماية العرق والدين"، التي وصفتها جماعات حقوقية بأنها تمييزية.

وينص مشروع القانون على أن تقوم النساء البوذيات بتسجيل عزمهن على الزواج من رجال ليسوا على دينهن، وأنه يمكن منعهن إذا كانت ثمة اعتراضات.