أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قتلت السلطات في حديقة حيوان برلين قتلا رحيما الدبة المسنة والدة كنوت الدب القطبي الشهير الذي أسر قلوب الالمان واهتمام العالم خلال فترة حياته القصيرة بعد أن قال المسؤولون إنها تعاني بعد إصابتها بالعمى والصمم.

وقالت حديقة الحيوان إن توسكا التي نبذت مولودها كنوت عقب ولادته عام 2006 عمرها 30 عاما تقريبا.

وأصبح كنوت الذي نفق عام 2011 وعمره أربع سنوات فقط بعد اصابته بنوبة صرع نجم حديقة حيوان برلين الذي يجتذب زوارها بعد ان نبذته أمه توسكا بعد مولده. وكان من الطبيعي أن يعني هذا موته لكن تم إنقاذ حياة الدب الوليد ذي الفرو الأبيض الناصع بعد ان نجح حارس الحديقة توماس دورفلاين في رعايته وتربيته.

وقالت حديقة حيوان برلين في بيان "عثر على توسكا نظرا لإصابتها بالعمى والصمم والتشوش وهي تتخبط في محبسها يوم الاثنين"، مضيفة: "فقدت حاسة الشم. كان منظرا مؤسفا وتوصل البيطريون ومسؤولوحماية الحيوان ومسؤولو الحديقة الى قرار واحد بتخليص توسكا من عذاباتها."

وولدت توسكا في كندا ثم قضت بعض الوقت في سيرك المانيا الشرقية الشيوعية السابقة قبل أن يسقط سور برلين. وظلت في حديقة حيوان برلين منذ عام 1998.

وفي ذروة الإقبال على كنوت الدب الوليد عام 2007 كان آلاف الزوار يتوافدون على حديقة حيوان برلين من شتى انحاء العالم لمشاهدة الدب القطبي الصغير الذي أنقذه حارسه من موت محقق.