احتجزت شرطة المطار في باريس طفلة فرنسية في السادسة من عمرها لمدة ثلاثة أيام لشكوك خاطئة في حملها جواز سفر مزور، إلى أن أمر قاض بإطلاق سراحها وإعادتها إلى أحضان والدتها.

وقالت سيدوني ليو المحامية الجمعة إن الفتاة احتجزت السبت في مطار شارل ديغول بعد وصولها من الكاميرون. وأضافت ليو أن الفتاة كانت تسافر كقاصر بدون مرافق وتحمل كافة الوثائق الضرورية.

واحتجزت الفتاة في حضانة خاصة بالشرطة لثلاثة أيام قبل أن تقف أمام المحكمة ويأمر القاضي بإطلاق سراحها الثلاثاء، حسبما أوضحت ليو،وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية بيير هنري براندت إن الشرطة كانت تقوم بعملها في التدقيق في المستندات لحماية القصر من الاتجار.

وأضاف أن الوزارة أصدرت منشورا الجمعة يحث شرطة الحدود على التعامل مع مثل تلك القضايا بشكل أسرع.