أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أقامت الفنانة التشكيلية السورية سارة شمة معرضا في لندن للوحات عن لأشخاص حوصروا في الحرب الدائرة في بلدها.

ومعرض (لوحات حرب أهلية عالمية) يسلط الضوء على وجوه المشردين والمعذبين والقتلى، الصغار منهم والكبار.

وقالت شمة لرويترز "مصدر الإلهام الرئيسي (للمعرض) هو ما يحدث حاليا في سوريا، ويمتد في كل مكان من سوريا إلى اليمن إلى مصر إلى فرنسا وكوبنهاغن".

وأضافت "هذه اللوحات هي عن القتلى، الذين وصل عددهم الآن 200 ألف، أريد أن أعيد هؤلاء الأموات إلى الحياة. أريدكم أن تروهم وأن تروا بعيونهم".

وتظهر إحدى اللوحات المعروضة شمة، وهي تربت على جمجمة بشرية، وكأنها تحنو على هؤلاء الذين ماتوا في الحرب.

فيما تعبر لوحة (الجزار) عن فكرة استوحتها شمة من جزار التقته في لبنان.

وقالت: "أعتقد أن هذه الحرب تصل الآن إلى أوروبا. أعتقد أن هذه الحرب إذا لم تتوقف حاليا ستصل إليكم بطريقة ما، لذلك لا أريد أن أقول إني متفائلة".

وأضافت "أعتقد أني واقعية، لكن لا يمكنني أن أرى شيئا يدعو للتفاؤل في المستقبل القرب".

وولدت شمة في دمشق عام 1975، وكانت واحدة من أبرز الفنانين التشكيليين السوريين قبل بدء الصراع الأهلي في مارس 2011 .

وفرت من سوريا مع طفليها في 2012 بعد انفجار سيارة ملغومة أمام بيتها. وانتقلت إلى لبنان حيث أنتجت أحدث أعمالها. ولا يزال زوجها يعيش في سوريا.