أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال مسؤولون إن ممثلة أميركية سمراء لم تنف عن نفسها اتهاما بالإخلال بالأمن العام بعد أن ادعت أن شرطة لوس انجليس أساءت معاملتها بسبب عرقها أثناء إلقاء القبض عليها العام الماضي.

وأضافوا أن المحكمة التي مثلت أمامها الممثلة دانييل واتس أمرتها بكتابة خطاب اعتذار لضباط الشرطة.

وكانت واتس قد تصدرت عناوين الصحف في سبتمبر أيلول عندما قالت إن الشرطة أوقفتها لأنها سوداء وصديقها أبيض.

وقال روب ويلكوكس المتحدث باسم مكتب النائب العام لمدينة لوس أنجليس إن واتس وصديقها برايان جيمس لوكاس لم ينفيا عن نفسيهما الاثنين تهمة الإخلال بالأمن العام.

وأضاف أن واتس ولوكاس سيعملان 40 ساعة في خدمة المجتمع وأنهما ألزما بالامتثال للقانون وكتابة خطابي اعتذار لضابط برتبة سارجنت وضابطين آخرين شاركوا في الاعتقال وكذلك لسكان مبنى قريب من الواقعة.

وكانت الشرطة قد أوثقت يدي واتس يوم 11 سبتمبر بعد أن تلقت بلاغا من أحد المارة بأن واتس وصديقها كانا عاريين في وضع مخل بالآداب داخل سيارة.

وبعد ذلك استخدم الاثنان وسائل التواصل الاجتماعي لاتهام الضباط بالتعدي على حقوق واتس.

كما قال لوكاس أيضا عبر صفحته على موقع فيسبوك إن الشرطة ظنت أن واتس عاهرة بسبب لون بشرتها السمراء.