أبوظبي - سكاي نيوز عربية

انتقل مصمم للأزياء والمجوهرات الرجالية بعالم الموضة إلى مستوى من الغرابة لم يصله أحد من قبل، عندما قرر إضافة قطعة من جلده إلى أحدث المجوهرات التي صممها.

قطعة المجوهرات الجديدة التي صنعها المصمم الآيسلندي "سرولي ريكت" هي عبارة عن خاتم من الذهب عيار 24 قيراطا، ولكنه ليس مرصعا بالألماس أو الزمرد، بل مغطى بطبقة من الجلد البشري الذي تبرع به "ريكت" بنفسه.

خضع "ريكت" لعملية جراحية اقتطع له الأطباء فيها قطعة من جلد بطنه بطول 10 سنتيمترات وعرض سنتيمتر واحد، وأبقى الجلد على حاله وبما فيه من شعر، لكنه صبغه بلون داكن ولف به الخاتم الذهبي لتكون قطعته الثمينة جاهزة للبيع.

وفي حال وُجد من لا تعاف نفسه اقتناء هذا الخاتم، فيمكنه الحصول عليه من المصمم مباشرة مقابل 470 ألف دولار فقط.

ولكي يكون المشتري على بينه من بضاعته، فإنه سيحصل مع الخاتم على شهادة الحمض النووي التي تثبت أن الجلد المستخدم فيه من ذاك المصمم، إضافة إلى قرص DVD يعرض عميلة إنتاج الخاتم كاملة بما في ذلك العمل الجراحي.