قضت محكمة صينية بتعويض يبلغ 2.05 مليون يوان صيني (330491 دولارا) لوالدي شاب صيني أعدم قبل 18 عاما، لإدانته بجريمتي اغتصاب وقتل لم يرتكبهما.

وهذا الشهر برأت المحكمة الشاب، هو جيلت، مشيرة إلى أن إدانته عام 1996 باغتصاب وقتل امرأة في دورة مياه عامة كان خاطئا. وأعدم هو جيلت في العام نفسه، وكان يبلغ 18 عاما.

وقال والد هو جيلت إن التعويض "لا بأس به"، مضيفا أنه وزوجته "يحترمان حكم القانون والدولة".

وأضاف لـ"رويترز": "الأمر الأساسي بالنسبة لنا هو تبرئته. أما بالنسبة إلى حجم التعويض فهذا أمر تقرره الدولة".

وأشار لي إلى أنه سيستخدم المال ليجد أرضا صالحة لبناء مقبرة لابنه.          

وتقدم والدا هو جيلت بعدد من الالتماسات لدى السلطات القضائية منذ عام 2006 لإعادة المحاكمة في القضية.

واعترف رجل آخر بارتكاب الجريمة في منغوليا الداخلية عام 2005، غير أن إعادة المحاكمة لم تتم إلا هذا العام.