أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اتهم الادعاء الأميركي العام رجلاً بشراء سيارات فارهة والعيش ببذح وتجميد جثة زوجته الراحلة من أموال المستثمرين.

وقال الادعاء العام إن ويليون تشاي احتال على المستثمرين، ونهب منهم ما يعادل 5 ملايين دولار، بعد أن أقنعهم بأنه سيستثمرها في مجال السلع والعملات.

ووفقاً لملف الدعوى القضائية فإن تشاي استخدم جزءاً من هذه الأموال في تحنيط زوجته بواسطة التجميد.

ووجهت محكمة فيدرالية في مانهاتن بنيويورك 3 تهم بالغش والاحتيال لتشاي البالغ من العمر 38 عاماً، وفقاً لما ذكرته صحيفة التليغراف البريطانية.

وقبل القبض عليه، فر تشاي إلى بيرو في العام 2011، بعد معرفته بأن السلطات الأميركية تجري تحقيقاً بشأنه.

وبحسب ملف القضية، بدأ تشاي يحصل على الأموال من المستثمرين في العام 2007، وكان يقدم لهم أوراقاً مزورة حول أداء استراتيجيات الاستثمار في العملات والذهب وغيرها.

ولكن التحقيقات كشفت أن تشاي لم يقم بأي عملية شراء للذهب، وخسر مليوني دولار بالتعامل في أسواق العملات الأجنبية.

وفي أوقات، استخدم أموالاً من مستثمرين جدد في تقديمها للمستثمرين القدامى.

وتبين كذلك أنه اشترى سيارات فارهة وعاش حياة بذخ على حساب المستثمرين، كما دفع 150 ألف دولار لتجميد جثة زوجته الراحلة في العام 2009.